Les fidèles du Boukornine

lundi 14 juillet 2008

حيط يهز وحيط يجيب




العالم يجري بيك.
الظروف عاملة فيك.
لا خلاتلك ولا بقاتلك.
الفدة هي حياتك والبخل قاتلك.

وإنتي تتأمل وتضحك، وحيط يهز وحيط يجيب.


الليل هو صاحبك الوحيد.
فيه تحس روحك أقوى من الحديد.
تحتسي خمرةً لذةً للشاربين.
وكي تجي مروح تسأل الدار منين.

وإنتي تتأمل وتضحك، وحيط يهز وحيط يجيب.


تشرب وتحكي على الدين.
وتغني يا ليل يا عين.
وتظحك وتنسى الهم.
وخلي يقولوا وأش يهم.


وإنتي تتأمل وتضحك، وحيط يهز وحيط يجيب.


تجبد في الفلوس وتفرني.
وتقول تشيخ الجلغة وربي يسترني
لا توفى السيولة ويتحول الغناء إلى أنين.
من الحرمان من البرباروف إلى يوم الدين.



وإنتي تتأمل وتضحك، وحيط يهز وحيط يجيب.

4 commentaires:

WALLADA a dit…

باهية ها الملزومة يعطيك الصحّة
أما سامحني راهو فعل "تضحك" بالضاد يعني لا تشال
مع الشكر

Khalil a dit…

عندك الحق يا ولادة :))
آهوكة صلحتها.

pink_panther a dit…

c'est trés mélancolique!

Khalil a dit…

Ce n'est ni pour donner une leçon de morale ni pour avoir l'air plus pieux que les autres. C'est seulement pour être un miroir qui réfléchit l'image des ivrognes dont le nombre est nette expansion.